المبادرة للبحث التطبيقي في التربية

تضع المبادرة للبحث التطبيقي في التربية أمام صانعي القرار في التربية معلوماتٍ علمية وحديثة ومحقَّقة. فمعلومات كهذه ضرورية لوضع سياسة عقلانية وتخطيط أفضل للتدخُّلات – لرفع مستوى التحصيل العلمي في إسرائيل.

رؤيا المبادرة: المعلومات الناتجة عن الأبحاث ضرورية عند وضع سياسة جماهيرية أو برامج تدخُّل تهدف إلى التأثير على عدد كبير من الناس لوقت طويل. ففي مرحلة التخطيط تدعم المعرفةُ البحثية المدققة بلورةَ تخطيط تكون له احتمالات نجاح أكبر، يُتيح بعدها إجراء نقاش جماهيري عقلاني.

ترى المبادرة في هذه الرؤيا أساساً لسياسة جماهيرية مناسبة، وتطبِّقها في مجال التربية.

طرق عمل المبادرة: تتناول المبادرة مواضيع يطرحها صانعو القرار، وتتشاور مع موظفين كبار في وزارة التربية والتعليم ومع معنيين آخرين. لجنة توجيه المبادرة، التي يُعيِّنها رئيس الأكاديـمية الوطنية، هي المسؤولة عن برنامج عمل المبادرة وعلى سيرورات تقييم النتائج.

تعمل المبادرة بواسطة لجان خبراء وبواسطة تنظيم لقاءات دراسية مشتركة للباحثين وللعاملين في الحقل وصانعي القرار. وتنشر المبادرة نتائج عملها وتضعها في متناول الجمهور الواسع.

 

الفرضيات الأساسية التي تُــوجـِّــه عمل المبادرة:

· إضافةُ المعرفة العلمية المتطورة في مجالات بحث متعددةٍ تُفيد البحث والعمل في التربية. وتوجد في إسرائيل في مجال التربية وفي مجالات أخرى قدراتُ بحث يمكن توجيهها لرفع مستوى التحصيل العلمي.

· وضعُ أسئلة بحثية مُستمَدة من جدول أعمال صانعي القرار يشجع الباحثين في التربية على توسيع عملهم لإنتاج معرفة تفيد العمل التربوي، بالتزامن مع التعاون مع باحثين آخرين من مجالات معرفة أخرى. ويؤدي البحث عن أجوبة لهذه الأسئلة إلى تطوير نظريات وأدوات بحث جديدة، وإلى تطوير جهاز التربية والبحث في التربية.

· يستفيد صانعو القرار في مجال التربية، بدْءًا من المعلمين حتى إدارة وزارة التربية والتعليم، من المعرفة المدققة والمتفق عليها التي تضعها المبادرة أمامهم، ويضيفون من خبرتهم المهنية لتطوير هذه المعرفة.

القيمة المضافة للمبادرة:

· المواضيع التي تبحثها مُستَمَدة من أسئلة صانعي القرار.

· تتميز لجانها بتعدد تخصصاتها.

· تشمل مشاريعها المعرفةَ الموجودة وتقود نحو الاتفاق على تأثيراتها المحتملة.

· تخضع منتجاتها لعملية تحكيم أكاديـمية صارمة.

· يلازم انعقادَ جلسات لجانها فحصٌ دقيق لتضارب المصالح.

· كل نشراتها متاحة للجمهور الواسع.

تاريخ المبادرة:

أُنشئت المبادرة في أواخر سنة 2003 – كمشروع مشترك للأكاديـمية الوطنية الإسرائيلية للعلوم، ووزارة التربية والتعليم وياد هنديـﭫ. ومنذ أوائل سنة 2010 تعمل المبادرة كوحدة تابعة للأكاديـمية الوطنية الإسرائيلية للعلوم.

في صيف سنة 2010 أضافت الكنيست تعديلاً على قانون الأكاديـمية الوطنية الإسرائيلية للعلوم، نظّمت فيه طريقة التعاقد بين الوزارات الحكومية التي تطلب الاستشارة وبين الأكاديــمية. والمبادرة هي التي تدير فعاليات الاستشارة التي تقدمها في مجال التربية للحكومة وللسلطات الأخرى.

من جميع مُعلِّمِيَّ تعلمت: اعتمد إنشاء المبادرة للبحث التطبيقي في التربية على نماذج من الولايات المتحدة ودول أوروبية أخرى، تجنّدت فيها أكاديـميات وطنية للعلوم للتعاون لصالح تطوير جهاز التربية، مع الدمج بين نتائج البحث والتجارب السابقة. وقد اتضح في هذه الدول أنه توجد علاقة بين رفع مستوى التحصيل العلمي للطلاب وبين استعمال المعلمين والمديرين وصانعي القرار بشكل منهجي للمعرفة والإثباتات التي يتوصل لها البحث العلمي.